كشف وزير التجارة والاستثمار السعودي ماجد القصبي أن طرح أسهم أرامكو للاكتتاب سيكون في السوق السعودية قبل الأسواق الخارجية، مؤكدا أن السوق السعودية لن تتحمل نسبة الـ 5% المقرر طرحها من أسهم الشركة.

وبيّن أنه لو أن السوق باستطاعتها تحمل هذه النسبة فلن يفتح الاكتتاب أمام الأسواق الخارجية.

ورفض القصبي وصف طرح جزء من أسهم أرامكو في الأسواق بـ”بيع الشركة”، مفندا الأسباب المؤدية لاكتتاب هذه النسبة، بأن تقييم الشركة حاليا مرتفع، وأن مخاطر طرح أسهم أرامكو بالأسواق معدومة، بحسب ما ورد في “عكاظ”.

ولفت إلى أنه ستستمر سيادة الدولة على الشركة قانونياً، بما يكفل حمايتها.

وقال، خلال لقائه رجال وسيدات الأعمال بمقعد التجار بغرفة تجارة وصناعة جدة الأسبوع الماضي، “من كان يتوقع سابقا أن يستغني عن الفحم، ولكن فجأة لم يعد له تلك القيمة التي كان عليها في السابق، فالتكنولوجيا والتقنية في تغير مستمر يوميا”.

وضرب القصبي مثالا بدولة اليابان وعزم إحدى الشركات إنشاء سيارة بالهيدروجين خلال 10-20 سنة قادمة، وأخرى ستعمل مستقبلا بالكهرباء، وسيارات بلا قائد، متسائلا بقوله: “هل سنقف ونشاهد وننتظر استقرار سعر البترول عند 100 أو 80 أو 70 دولارا؟”..

من ناحية أخرى، اعترف وزير التجارة والاستثمار بأن بعض المواطنين ينظرون إلى التجار على أنهم مصاصو دماء وجشعون، وأن عددا من الرسومات “الكاريكاتيرية” تسهم في ترسيخ تلك النظرة.

وردا على مطالبات رجال أعمال بإنشاء منصة للدفاع عنهم إسوة بجمعية حماية المستهلك، شدد القصبي على ضرورة تسويق التجار لأنفسهم، خصوصا في ظل تسجيل نجاحات في هذا الصدد.