الرئيسية » اخبار مصر » معركة كلامية بين “السلفيين والشيعة والعلمانية”..

معركة كلامية بين “السلفيين والشيعة والعلمانية”..

بين التيار السلفى، و”الشيعة والعلمانية” مصانع الحداد، فمن وقت لآخر تشتعل المعارك الكلامية بينهم، فمؤخرًا، شن المتحدث الرسمى للدعوة السلفية، عبد المنعم الشحات، هجوما عنيفا على الشيعة والعلمانيين، متهما إياهم بالكذب والتضليل والقيام على الخرافات، ليرد الطرفان الآخران بأن التيار السلفى متشدد، ويرفع شعار التجارة بالدين.

وعادت المعركة من جديد عندما شنت الدعوة السلفية هجومًا عنيفًا على الشيعة والعلمانية، معتبرة أن دين الشيعة قائم على الخرافة والأساطير.

وقال عبد المنعم الشحات، المتحدث باسم الدعوة السلفية فى إحدى القنوات التابعة لهم، إن دين الشيعة قائم على الخرافة والأساطير، موضحًا أن معتقدهم مبنى على إمام منتظر ومولود لم يولد أصلًا، واختفى فى السرداب، وإن دين الشيعة مبنى على المبالغة فى اللقصص والأساطير، كما أنهم يصفون آل البيت فى قدراتهم، فيقولون أن السيدة فاطمة -رضى الله عنها- كان لها نور ويتغير لونه خلال اليوم.

وأضاف: “ما يحدث فى عاشوراء من قبل الشيعة هو الإرهاب بعينه، فمن يقتل نفسه تقريبًا، أو يوقع بها ضررًا بالغا ومن يوقع الضرر بابنه هو الإرهاب بعينه، متسائلا: إذا كان الشيعة يحملون فى أنفسهم كل هذه الأفكار فما هى كمية الحقد التى يحملونها على مخالفيهم.

وأشار المتحدث باسم الدعوة السلفية، إلى أن من يرى أفعال الشيعة فى عاشوراء من دول العالم، يتعجب بل ويستنكر ما يفعلون.

كما هاجم “الشحات” العلمانية، قائلا: “أن العلمانية تقوم على أكذوبة كبرى وهى أن الدين خرافة، وذلك بسبب تجربة مريرة عاشتها أوروبا فى العصور الوسطى، عندما وجد أناس حرفوا الدين وزعموا أنه من عند الله ثم توسعوا وأخذوا بعض النظريات وتمادوا فى كذبهم، وقالوا عن هذه النظريات أنها أيضًا من عند الله.

وتابع الشحات، أنه عندما جاء العلم وكذب النظريات التى أدعى المحرفون أنها من عند الله حدث صدام بين العلم والدين فكذبوا العلم، وفى هذا الوقت انتشر العلم بين يدى الناس فأصبح لدى العلمانيين حساسية من ذلك وأصبحت لديهم قاعدة أن الدين خرافة.

فى المقابل شن الطاهر الهاشمى، القيادى الشيعى، هجوما على التيار السلفى، واصفا اياه بالمتاجر بالدين، مضيفًا: “تجار الدين والمرتزقة والمتطرفين يحرضون ضد الأقليات فتعلمون ونعلم أن الشيعة كالصوفيين والأقباط وكافة المذاهب والأطياف الأخرى يعيشون فى سلام ومحبة مع الجميع فلماذا هذا الاستهداف الذى لا تبرير له سوى أنه أداء واجب؟! فليظهر هؤلاء على أنهم خونة أو ممولين أو لهم أجندات خارجية لكنك أبدا لا تصورهم داخل المقامات والعتبات المقدسة وهم يدعون لأوطانهم وإن نادت لبوا ندائها مخلصين فلا هم كافرون ولا مكفرون بل قلب نابض بحب الإنسانية والتعايش مع الآخر”.

من جانبها قالت الكاتبة الصحفية فريدة الشوباشى، أن التيار السلفى هو جزء من التيارات الدينية التى تسعى لنشر الفتنة وإحداث حالة من الخلخلة داخل النسيج الوطنى المصرى، ويريدون خراب البلاد.

وأضافت الشوباشى أن التيار السلفى المتشدد الذى يكفر الأقباط ويريد إشعال الفتنة داخل المجتمع، ويرى أنه هو الوحيد الذى يمثل الإسلام، فالاستعمار لم يستطيع أن يفتت الوطن، وهؤلاء يأتون الآن ويسعون لتفتيت هذا النسيج الوطنى.

وتابعت الكاتبة الصحفية: “سنظل وطن واحد، ولن ينجح التيار السلفى المتشدد، الذى يكفر الآخرين ويتسم بالعدائية أن ينجح فى مخططه

عن ميرنا ماهر

ميرنا ماهر مواليد المعادي - القاهرة تبلغ من العمر 22 عام خريجة إعلام قسم صحافة وتعمل محررة لدي مصر فور نيوز الاخباري

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

البرلمان يبدأ الحوار المجتمعى حول قانون العمل.. ويرسله لـ”القضاء” لأخذ رأيه بشأن المحاكم العمالية..

أعلنت لجنة القوى العاملة بمجلس النواب، بدء جلسات الاستماع والحوار المجتمعي حول مشروع قانون العمل ...